המשרד לביטחון הפנים
הרשות למאבק באלימות סמים ואלכוהול
הרשות למלחמה בסמים ואלכוהול
חיפוש באתר
חיפוש
<a href="/pages/2009.aspx">מרכזי טיפול למכורים לסמים בסביבה שלך</a>

مبادئ الوقاية (الإقلاع عن المخدّرات) التي تستند إليها مؤسّسة نيدا- NIDA

 

 التربية والوقاية

 مبادئ الوقاية (الإقلاع عن المخدّرات) التي تستند إليها مؤسّسة نيدا- NIDA

(National Institute On Drug Abuse)

 المؤسّسة القوميّة للوقاية من تعاطي المخدّرات

 إنّ المبادئ التي تستند إليها المؤسّسة ترتكز على أبحاث تمّ إجراؤها في موضوع الأسباب التي تؤدّي إلى تعاطي المخدّرات والأبحاث بالنسبة لنجاعة برامج الوقاية.

 عوامل الخطر وعوامل الحماية

 المبدأ الأوّل

يجب أن تقوّي برامج الوقاية الجهات التي تقدّم الحماية وتقلّص المخاطر (Hawkins  وآخرون، 2002).

•·       عندما يصبح الإنسان مدمنًا على المخدّرات فإنّ هذا ينبع من اجتماع عدّة عوامل خطيرة معيّنة، مثل المواقف الإجراميّة والسلوك الإجرامي وعوامل الحماية التي يقدّمها الأهل (Wills & Mcnamare وآخرون، 1996) مثل دعم ألأهل.

•·       إنّ التأثير الممكن لعوامل الخطر وعوامل الحماية المعيّنة يتغيّر مع تغيّر العمر. مثلاً، إنّ عوامل الخطر داخل العائلة تؤثّر بشكل أكبر على الولد في جيل مبكّر، وتكون مصاحبة الأصدقاء الذين يتعاطون المخدّرات عاملاً خطيرًا أكثر في سنّ البلوغ  (Gerstein & Kumpfer et al. 1998; Green, 1993).

•·       إنّ التدخّل المبكّر في موضوع عوامل الخطر مثل السلوك الذي ينطوي على العنف والتحكّم الذاتي المُهَشَّم، يمكن أن يؤثّر أكثر من التدّخل بهدف تغيير مجرى حياة الولد لترشيده إلى السلوك الإيجابي في جيل متقدّم أكثر (Lalango وآخرون، 2001).

•·       بالرغم من أنّه يمكن أن تؤثّر عوامل الخطر وعوامل الحماية على جميع أنواع الناس إلاّ أنّ تأثيرها يمكن أن يتغيّر بحسب العمر والجنس والتبعيّة العرقيّة والثقافة والبيئة (Beauvaise وآخرون، 1996; Moon وآخرون، 1999).

المبدأ الثاني

إنّ برامج الوقاية يجب أن توفّر الحلول بالنسبة لتعاطي المخدّرات مثل تعاطي مادّة من نوع واحد أو الدمج بين عدّة موادّ وتعاطي الموادّ القانونيّة في جيل أبكر من المسموح به (مثل التبغ أو الكحول)؛ تعاطي المخدّرات غير القانونيّة (مثل الماريخوانا أو الهروين)؛ وتعاطي الموادّ التي يمكن اقتناؤها بشكل قانوني بصورة غير مقبولة (مثل المواد القابلة للتبخّر)، والأدوية من خلال الوصفة الطبيّة أو تلك التي لا تحتاج إلى وصفة كهذه (Johnston وآخرون، 2002).

المبدأ الثالث

إنّ برامج الوقاية يجب أن تعالج مشكلة المخدّرات في مجتمع محليّ وتتعامل مع عوامل الخطر التي يمكن تغييرها ويجب في نفس الوقت أن تدعم وتقوّي عوامل الحماية المتعارف عليها (Hawkins وآخرون، 2002).

المبدأ الرابع

يجب ملائمة برامج الوقاية لعوامل الخطر الخاصّة التابعة للجمهور الموجّهة إليه مثل الجيل والجنس والقوميّة بهدف تحسين نجاعتها (Oetting وآخرون، 1997).

تخطيط الوقاية

برامج للعائلة

المبدأ الخامس

يجب أن تقوّي برامج الوقاية للعائلات اللحمة العائليّة والعلاقات فيها وتشمل المهارات التي تتعلّق بالوالدين؛ يجب أن تُعنى بتطوير ونصّ سياسة يمكن إتباعها في البيت إدارة النقاش حولها بالنسبة لتعاطي الموادّ النفسيّة الفاعلة أو المخدّرات؛ وأيضًا في التأهيل في مجالات التربية والمعلومات (Ashery وآخرون، 1998).

إنّ الاتصالات في العائلة هي من أساس العلاقات القائمة بين الأهل والأولاد ويمكن تقويتها عن طريق تقديم المساعدة في تأهيل الأهل لتقديم الدعم لأولادهم وتقوية علاقات الوالد/ة مع الولد ونسبة تدخّل الأهل (Kosterman وآخرون، 1997).

•·       إنّ رصد ومراقبة الأهل يُعتبران عاملاً مهمًّا في منع تناول المخدّرات. ويمكن تقوية هذه المهارات بواسطة تأهيل في موضوع تحديد القواعد؛ طرق لنشاطات رصد ومراقبة؛ المدح عند القيام بسلوك مقبول؛ ووضع شروط انضباط معتدلة ومتواصلة والتي تفرض أنظمة العائلة المتفق عليها على أرض الواقع (Kosterman وآخرون، 2001).

•·       التعليم وتقديم المعلومات بالنسبة لموضوع المخدّرات للأهل ولمقدّمي العلاج للأولاد يمكن أن يقوّيا ما يعرفه الأولاد بالنسبة للتأثيرات المضرّة للمخدّرات، ويخلقا فرصًا لإجراء النقاش في العائلة بالنسبة للاستعمال الخاطئ للموادّ القانونيّة وتلك التي تكون خارج القانون (Bauman وآخرون، 2001).

•·       تدخّلات قصيرة المدى والتي تتركّز في العائلة وتكون موجّهة للجمهور العامّ يمكن أن تغيّر سلوك الأهل بالاتجاه الإيجابي وتقلص المخاطر المستقبليّة التي لها علاقة بموضوع تعاطي المخدّرات (Spoth وآخرون، 2002).

برامج للمدارس

المبدأ السادس

يمكن التخطيط لبرامج التدخّل والوقاية منذ روضة الأطفال، حيث يمكن توجيه هذه البرامج إلى العوامل الخطيرة التي يمكن أن تؤدّي إلى تعاطي المخدّرات مثل السلوك العنيف، ومهارات اجتماعيّة ضعيفة وصعوبات في التعليم (Webster- Sratton, 1998؛ Webster- Stratton وآخرون، 2001).

المبدأ السابع

يجب أن تكون برامج الوقاية المخصّصة لتلاميذ المدارس الابتدائيّة موجّهة لتحسين التحصيل المدرسي والتعليم الاجتماعي العاطفي الذي يعالج عوامل خطر تعاطي المخدّرات مثل العدوان والفشل في المدرسة والتسرّب منها. ويجب أن يستند التعليم إلى هذه المهارات (Lalongo وآخرون، 2001؛ مجموعة عمل للوقاية في موضوع مشاكل في السلوك، 2002).

•·       التحكّم الذاتي

•·       الإدراك والوعي العاطفي

•·       الاتصالات

•·       حلّ المشاكل في المجال الاجتماعي

•·       الدعم في التعليم وخصوصًا تعليم القراءة

المبدأ الثامن

يجب أن تزيد برامج الوقاية للمدارس الإعداديّة والمدارس الثانويّة القدرة على التعليم والتأقلم الاجتماعي عن طريق المهارات التالية (Botvin وآخرون، 1995؛ Scheier وآخرون، 1999): طريقة التعليم والدعم خلال فترة التعليم في المدرسة؛ الاتصالات؛ العلاقات مع الزملاء؛ القدرة الذاتيّة والتصميم الذاتي؛ مهارات مقاومة الوقوع في فخّ المخدّرات؛ تقوية المواقف المُصرّح بها ضدّ تعاطي المخدّرات؛ تقوية الالتزام الشخصي ضدّ تعاطي المخدّرات.

برامج في المجتمع

المبدأ التاسع

يمكن أن تؤدّي برامج الوقاية المخصّصة للجمهور العامّ وفي مفترقات طرق مثل الانتقال إلى المرحلة الإعداديّة في المدارس إلى خلق أثر ناجع حتّى في أوساط العائلات والأولاد الذين في خطر كبير. إنّ هذه التدخّلات لا تقتصر فقط على الجمهور في خطر ولذلك تقلّص عمليّة إلصاق العلامة على ذلك أو ذاك وتقوّي العلاقة بين المدرسة والمجتمع (Botvin وآخرون، 1995؛ Dishion وآخرون، 2002).

المبدأ العاشر   

يمكن أن تكون استراتيجيّات الوقاية في المجتمع والتي تدمج بين برنامجين ناجعين أو أكثر مثل البرامج يكون أساسها في العائلة وبرامج يكون أساسها في المدرسة، ناجعة أكثر من برنامج واحد ووحيد (Battistich وآخرون، 1997).

المبدأ الحادي عشر

إستراتيجيّة الوقاية في المجتمع والتي تصل إلى الجمهور في أطر عديدة- مثلاً: المدارس، النوادي، المنظّمات الدينيّة، الراديو والتلفزيون والصحف- كلّ هذه الجهات لها فائدة عندما تعرض رسائل متعاقبة وموجّه للمجتمع ككلّ في أيّ إطار (Chou وآخرون، 1998).

تلقين برامج الوقاية

المبدأ الثاني عشر

يجب على المجتمعات التي تتبنّى استراتيجيّات وقاية والتي تلائم احتياجاتها ومعاييرها أو متطلّبات الثقافة المختلفة أن تحافظ على الأسس الجوهريّة للتدخّل الأساسي والتي تستند إلى الأبحاث (Spoth وآخرون، 2002) وهي تشمل:

•·       المبنى (كيفيّة بناء وتنظيم البرنامج)

•·       المضامين (المعلومات، مهارات واستراتيجيّات البرنامج)

•·        تطبيق البرنامج (كيف تمّت ملائمة وتطبيق  وتقييم البرنامج)

المبدأ الثالث عشر

يجب أن تكون برامج الوقاية طويلة الأمدّ وأن تشمل تدخّلات متكرّرة (مثلاً برامج داعمة) بهدف تقوية أهداف الوقاية الأساسيّة. يتبيّن من البحث أنّه إذا لم تكن هناك برامج تعقّب ومراقبة في المدرسة الثانويّة فإنّ الفوائد التي تمّ تحصيلها من خلال برامج الوقاية في المدارس الإعداديّة يمكن أن تحلّ محلّها العيوب والنواقص.  (Scheier وآخرون، 1999).

المبدأ الرابع عشر

 يجب دمج تأهيل المعلّمين في برامج الوقاية في مجال السلوك الملائم في الصفّ مثل تشجيع التلاميذ الذين يقومون بتصرّف لائق يُحتذى به.إنّ طرق العمل هذه تساهم في تنمية تصرّفات لائقة يقوم بها التلاميذ مثل التفوّق في الدراسة والمحفّزات للتعليم التي يبديها التلاميذ والتي بدورها تقوّي علاقة التلاميذ بالمدرسة (Lalongo وآخرون، 2001).

المبدأ الخامس عشر

تكون برامج الوقاية ناجعة جدًّا عندما تدمج في صيرورتها طرق فاعلة داخليًّا مثل مجموعات الحوار التي يشترك بها التلاميذ وطريقة تمثيل الأدوار التي يقوم بها الأهل وطرق تسمح بوجود تداخل فعّال في تعلّم موضوع تعاطي المخدّرات وتقوية المهارات المُكتسبة (Botvin وآخرون، 1995).

المبدأ السادس عشر

إنّ برامج الوقاية التي تستند إلى الأبحاث يمكن أن تكون أفضل من ناحية التكاليف والفائدة. حيث تُظهر الأبحاث ألأخيرة مثلها مثل الأبحاث التي سبقتها أنّ كلّ دولار يتمّ استثماره في الوقاية يؤدّي إلى توفير حتّى عشرة دولارات عند معالجة مشاكل تتعلّق بتناول الكحول أو الموادّ الأخرى (Pentz 1998؛ Hawkins 1999؛ Aos وآخرون، 2001؛ Spoth وآخرون، 2002).

لقد تمّ اقتباس المعلومات في هذه الوثيقة من كرّاسة المعهد الوطني الأمريكي لبحث موضوع تعاطي المخدّرات  (NIDA) باسم:

Prevention Drug Use Among Children and Adolescents; A Research-Based Guide for Parents, Educators, and Community Leaders (2nd edition), 2003.

الوقاية من تعاطي المخدّرات في أوساط الأولاد والبالغين؛ مرشد للأهل، والمعلمين وقادة المجتمع والذي يستند إلى الأبحاث.

 
סמל מדינת ישראל
עברית
English
Русский
קו חם למידע וייעוץ 1-700-500-508
معلومات حول السلطة
المخدرات وآثارها
بيانات
تطبيق القانون
الناطق بلسان السلطة
أسئلة شائعة
التربية والوقاية
التربية والوقاية
مبادئ الوقاية (الإقلاع عن المخدّرات) التي تستند إليها مؤسّسة نيدا- NIDA
علاج وتأهيل
تطوير القوى البشريّة
أبحاث
בניית אתרים
כל הזכויות שמורות לרשות למאבק באלימות סמים ואלכוהול © 2011
רח' כנפי נשרים 7, גבעת שאול, ת.ד 3985, ירושלים 91039, טל: 02-5675911 פקס: 02-6513956